ليالي البندري
عزيزي الزائر انت غير مسجل في منتدي ليالي البندري

ليالي البندري



 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عزوز المدينه
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 284
العمر : 21
البلد : المدينه االمنوره
الوظيفة : : مشرررف المنتدى
تاريخ التسجيل : 29/04/2009

مُساهمةموضوع: الاسلام   الإثنين أغسطس 02, 2010 9:36 pm

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ,,

الجواب :

يقول شيخنا العلامة عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - مبينا معنى هذه الآية : الآية الكريمة آية عظيمة تدل على أن الله تبارك وتعالى بكمال عدله وكمال حكمته لا يُغير ما بقوم من خير إلى شر، ومن شر إلى خير ومن رخاء إلى شدة، ومن شدة إلى رخاء حتى يغيروا ما بأنفسهم، فإذا كانوا في صلاح واستقامة وغيروا غير الله عليهم بالعقوبات والنكبات والشدائد والجدب والقحط، والتفرق وغير هذا من أنواع العقوبات جزاء وفاقا قال سبحانه: وَمَا رَبُّكَ بِظَلامٍ لِلْعَبِيدِ[2]، وقد يمهلهم سبحانه ويملي لهم ويستدرجهم لعلهم يرجعون ثم يؤخذون على غرة كما قال سبحانه: فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ[3] يعني آيسون من كل خير، نعوذ بالله من عذاب الله ونقمته، وقد يؤجلون إلى يوم القيامة فيكون عذابهم أشد كما قال سبحانه: وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ[4] والمعنى أنهم يؤجلون ويمهلون إلى ما بعد الموت، فيكون ذلك أعظم في العقوبة وأشد نقمة. وقد يكونون في شر وبلاء ومعاصي ثم يتوبون إلى الله ويرجعون إليه ويندمون ويستقيمون على الطاعة فيغير الله ما بهم من بؤس وفرقة، ومن شدة وفقر إلى رخاء ونعمة، واجتماع كلمة وصلاح حال بأسباب أعمالهم الطيبة وتوبتهم إلى الله سبحانه وتعالى، وقد جاء في الآية الأخرى: ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ[5] فهذه الآية تبين لنا أنهم إذا كانوا في نعمة ورخاء وخير ثم غيروا بالمعاصي غير عليهم ولا حول ولا قوة إلا بالله، وقد يمهلون كما تقدم والعكس كذلك إذا كانوا في سوء ومعاص، أو كفر وضلال ثم تابوا وندموا واستقاموا على طاعة الله غيَّر الله حالهم من الحالة السيئة إلى الحالة الحسنة، غير تفرقهم إلى اجتماع ووئام، وغير شدتهم إلى نعمة وعافية ورخاء، وغير حالهم من جدب وقحط وقلة مياه ونحو ذلك إلى إنزال الغيث ونبات الأرض وغير ذلك من أنواع الخير.

والله الموفق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عزوز المدينه
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 284
العمر : 21
البلد : المدينه االمنوره
الوظيفة : : مشرررف المنتدى
تاريخ التسجيل : 29/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: الاسلام   الإثنين أغسطس 02, 2010 9:38 pm

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ,,

الجواب :

تعلم أحكام التجويد وتطبيقها من أسباب تحسين الصوت . وحسن الصوت أمر نسبي . والماهر بالقرآن هو من يحسن القراءة ولو كان صوته عاديا . فالمهم القراءة بالتجويد . وتحصل هذه بالتعلم وكثرة القراءة ومحاكاة القراء المتقنين .

والله الموفق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق الورود
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 553
تاريخ التسجيل : 25/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الاسلام   الأربعاء أغسطس 25, 2010 2:49 pm

تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عزوز المدينه
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 284
العمر : 21
البلد : المدينه االمنوره
الوظيفة : : مشرررف المنتدى
تاريخ التسجيل : 29/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: الاسلام   الجمعة أكتوبر 01, 2010 9:20 pm




••بسم الله الرحمن الرحيم..
••
••

موضوعي ليس لإبكائكم ؟
ليس الإ اشارة تنبية لكل ،، من غفل ؟

لُفَ الكفَنُ حولَ جسَدهـَا .. نَظرتُ إلىَ ملامِح وجهَها قبلَ أن يغّطي ..
رُبطَ من الأعـَلى .. سمِعتُ صُــراخَ أُختِي
أحسست بصراخهـــا يخترق أحشاء فؤادي .. نظــرت إلى
والدتي رأيتها تبكـــي .. بل تعتصرُ ألمـــاً ..
إلتفتُ فرأيت أخي الصغييير في حضن أخي اللذي يكبرني
بأعوامٍ قليله .. رأيته يضرب على صدر أخي ويسأله : لم لفوهـــا ؟؟
حُملت تلك الجثـــَة وانا أتأمل بهــــا .. إزداد الصراخ .. بل الصياح والتأوهـ ..
رأيت أمي لأول مــرة تتقطع بكــاءً .. زحفت بالقرب منهـــا
وضعت يدي على كتفها .. كنت اناظرهااا .. تمنيت مسح
دمعاتها المنسكبه .. همستُ لها قائلة : أنـا هنا .. لم أمت ..
أمي انا هنا لم أمت ..
بدأت أسحب ملابسهاا .. رغبت بأن تلتفت إليّ
لتراني امامها .. ولكنها لم ترد علي وأكملت بكائهــا ..
وقفت قائمة .. ركضت إلى حيث اخي الصغير يقلب
مكعبا بس يديه .. همست له قائلة : هل تريدُ شوكولاه ..؟
رأيت ملامحة جامدة .. استمريت في سؤاله ..
حاولت ان اشد إنتباهه
.. صدمتني ردةُ فعله ..
إنه لا يهتم لأمري .. بل إنه لا يسمعني ولا يرااااااااني ..
اطرقت ودمُعت عينـــاي .. ركضت إلى تلك الزاوية
لأرى أختي .. اقتربت منهاا .. سمعت همساتها
وهيه تقول : أين رحتي اختي ؟؟ لماذا تركتني ؟؟
كيف سأعيش من غيرك ..؟ هل لي عمر بعد رحيلك ..؟
أين السعادة ..؟ رحلتي يـــــا ... .. رحلتي
وقفت انظر أليها .. ايقنتُ حينها انني لست من عالمهم
.. انني ميته .. انني تلك الروح اللي تسمع بعد موتهــا ..
إذا تلك اللي غسلت وكفنت .. أنــــــــــــــــا ؟؟

.
نعم إنها أنا .. أنا تلك صاحبة الرداء المكشوف .. والجمال المبهور ..
أنا تلك المغــرورة .. المتعجرفة المتسلطة ..
انا تلك صاحبــة الوجه الملكي الشامخ ..

. :

حان حسابي .. قرب دفني .. أُنزلت إلى قبري ..
سقُطت على كفني ادمع اخوتي .. سمعت اخوتي
واقربائي يترحمون علي ..
احسست بهول ما انا عليه .. إنني ممدة في بيتي
ملجئ ومأواي إلى يوم الدين .. وضعت على جنبي الايمن
.. أحسست بدفء أيادي
اخوتي ترتفع عني .. وكأنهم يبلغونني انه حان وقت وداعي
وتركي .. بدأوا يهلون علي التراب .. سمعت همسات حزنٍ على حالي
كانوا يدعون لي بأن يثبتني الله عند السؤال .. كانوا يتضرعون
لله ليخفف عني عذاب هذا القبر

.
.
.

أي عذااب .. ؟ وأي سؤال ..؟
أليس الموت هو نهــاية حياة الإنسان .. ؟
أليس الموت راحة لكل البشــر ..؟
هذا ما كنت اسمع به .. وهذا ما علمونا إياه ..
ولكن أي نحن من البرزخ وعذاب القبر والسؤال .. ؟
أي نحن من تلك الحياة الأخروية .. ؟
كم ضيعت وضيعت .. ؟ كم تساهلت وأسرفت ..؟
كم تبرجت وتجملت ..؟

.
.
.
منذُ صغري وانا اعشق جمال وجهي .. أحسسته نعمة
من خالقي .. حافظت عليه .. بس أسرفت في المحافظة عليه ..
دائماً كنت انام والمساحيق على وجهي .. كبرت وكبر
معي عشقي .. جمالي هو عنواني .. هو بطاقة مروري
كنت لا اعير احدا اهتماما .. كان الجميع يهل علي
للسلام والترحيب
كان ضوء وبريق وجهي يعكس إعجااابهم بي ..
وكنت ما البسه يفوق ما يلبسه أي أحد ..

.
.
.
كنت لا أعرف إلا صاحبات الطبقات المرموقة ..
دائماً كنت ارتدي أفخم الملابس واحسنها جودة ..
كنتُ أعشق الجديد والموضة .. أحب تلك الملابس
اللي تبرز مفاتني .. وجمالي أمام زميلاتي واساتذتي ..
أشعر بالحياة عندما ارى استاذا او دكتورا يمتدحني
ويثني على اناقتي .. بس احس بمعنى الحياة
عندما اقف بالقرب من فتاة
تعاني الفقر أو ربما فتاةٌ لا تعرف معني الموضه
.. أرى تلك الأبصار تنظر إلي .. احس بنظراتهم تتلمس جمالي
وجمال ما اردتيه .. اعتدت ان ارفع شعري
وازينه بأجمل الحُلي للشعر .. وان ارسم عيناي
وابرز البريق فيهما ..
وعشقت ملابسي التي تلفت انتباه الجميع لأناقتي ..
وعباءتي المطرزة الخطيـرة..
.
.
.
لحــظة .. ألست أنا الآآن في قبري ..
أتنظر السؤال .. ؟
ألست اليوم بعيدةً عن هؤلاء البشر ..
لا احد يراني او يُسمعني مدحه ..
ألست اليوم اغطى بكفن لا يسوي
حقيبة أحملهااا .. ..
.

أين أنا .. . ؟ ولم تركت وحيدة .. ؟
أين من أحبني واعجب بجمالي .. ؟
أين من بهرتها رسمةُ عيناي ومدحتني ..؟
اي اساتذتي وزميلاتي .. ؟ أين دفئ مخدتي ..
وملابسي الناعمة ..
أين وأين .. واين .. ؟؟


.
.
.
هذا أجلي واليوم حملت على الأعناق ..
اليوم أنسى من قبل الأحباب والأصحاب ..
اليوم ذرفت علي أخر الدمعات التي تعلن
نسيان إنسان تذكره قابض الأرواح ..
اليوم ودعت ملابسي وحقائبي وكل
ما هو جديد وجميل في حياتي ..
اليوم انسى تحت الثرى وينهش الدود
في جسدي الذي طالما احببت التباهر فيه ..
اليوم واليوم واليوم .. ؟؟؟ .
.
.

..ربي ارزقني قلباً صافيا خالصا في حبك ..
ربي ارحمني واشملني بمغفرتك ..
ربي اني اعلم انني قصرت في عباداتي
وتجاهلت فروضي .. ربي انك غفور رحيم
تحب العفو فاعف عني ..
.. ربي اهدي تلك القلوب الغافلة عنك وعن رحمتك ..
ربي أدخلنا مدخل صدق .. واجمعنا بالأبرار والصالحين ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليالي البندري :: 
°¤§©¤ــ¤©§¤° الـمـنـتـديـات الـعـامـة °¤§©¤ــ¤©§¤°
 :: :: الـقـسـم الإسـلامـي ::
-
انتقل الى: